تعديل

الثلاثاء، 24 فبراير، 2015

مراجعه نهائيه فى كتاب ادب الرحلات للصف الثانى الثانوى الترم الثانى

س1 : ماذا تعرف عن أدب الرحلات ؟
أدب الرحلات هو ذلك النثر الأدبى الذى يتخذ من الرحلة موضوعاً له ، أو بمعنى آخر عندما تكتب الرحلة فى شكل أدبى نثرى متميز وفى لغة خاصة أو من خلال تصوير بناء له ملامحه وسماته المستقلة 
                                  
س2 : ما رأى المستشرقين الروس فى تاريخ نشأة ذلك الأدب ؟
- هم يرجعون هذا اللون من الأدب والكتابة إلى القرن العاشر الميلادى 

س3 : بم تشهد المكتبة العربية لهذا اللون من الأدب ؟
تشهد بأن هذا اللون من الأدب ظل ممتداً حتى عصرنا الحديث ، بل أنه شهد تطوراً فى الموضوع والرؤية والهدف منه واللغة التى يكتب بها .

س4 : ما الذى نلحظه على الكتاب المعاصريين ؟
- نلحظ أن عدداً كبيراً منهم يحرص على تدوين ما يقوم به من رحلات فى كتب مستقلة لها طابع خاص ، وهم يستعينون فى متابتهم لرحلاتهم بالصور والمعلومات والوثائق والتشويق والترغيب والمقارنة ، فجاءت كتاباتهم مختلفة تماماً عما تركه الرواد السابقون 

س5 : ما الذى ساعد الكتاب المعاصرين على التميز عن سابقيهم ؟
- ساعدهم على ذلك أن التطور فى وسائل الاتصال الحديثة والعلم والتقنية قد يسرت الانتقال إلى أقصى الأرض بل بعيداً عن الأرض حيث يوجد القمر 

س6 : اذكر بعض الكتاب المعاصرين للرحلات وأهم أعمالهم
1- الدكتور حسين فوزى ( سندباد مصرى – سندباد فى سيارة – سندباد عصرى – حديث السندباد القديم )
2- الكاتب محمود تيمور ( أبو الهول يطير – شمس ويل )
3- الكاتب أنيس منصور ( حول العالم 200 يوم – اليمن ذلك المجهول – بلاد الله خلق الله – أعجب الرحلات فى التاريخ )
4- الكاتب أحمد محمد حسنين ( فى صحراء لبيبا )
5- الكاتب أمين الريحانى ( المغرب الأقصى )
6- الدكتور مصطفى محمود ( مغامرة فى الصحراء – الغابة )

س7 : بم يخرج من يقرأ كتابات الكتاب المعاصرين فى الرحلات ؟
يلاحظ أن أدب الرحلات ممتد منذ الفتح الإسلامى حتى العصر الحديث ، وفيه دراسات عملت على الاقتراب من عالم كل رحلة ، إعطاء صورة عامة عن الظروف التى أحاطت بالرحلة وكاتبها ثم عرض الرحلة من خلال نصوص من كتب الرحلة ذاتها

س8 : ما المنطق الذى يجب أن تخرج منه الدراسة الموضوعية لأدب الرحلات ؟
- البحث فى كل رحلة عن حدة من حيث إنها بناء فنى وإبداع له أسسه الخاصة وملامحه الذاتية التى تميزه عن غيره من فنون الأدب الأخرى 

س9 : أيهما أفضل : اعتبار أدب الرحلات شكلاً فنياً خاصاً – أم اعتباره تسجيلاً
جغرافياً ؟ ولماذا ؟
- اعتبار أدب الرحلات شكلاً فنياً خير ألف مرة من اعتباره تسجيلاً جغرافياً ، فذلك يتيح لنا فرصة استيضاح كل عمل وجلاء ما يتميز به ، كما يسمح ذلك بالمقارنة بين الأعمال المختلفة ويكشف عن الاتجاهات المختلفة لأدب الرحلات وفقاً لما تتضمنه كل رحلة 

س10 : ما الاتجاهات المختلفة لأدب الرحلات ؟ وماذا تستلزم ؟
- عند دراسة أدب الرحلات نجد اتجاهات مختلفة وفقاً لما تتضمنه كل رحلة فهناك :
1- رحلات ذات اتجاه دينى
2- رحلات ذات اتجاه جغرافى 
3- رحلات ذات اتجاه حضارى 
4- رحلات كتبت من أجل تدوين الرحلة 
لذلك لابد من تصنيف الرحلة تصنيفاً موضوعياُ ، ودراستها فنياً فى ضوء هذا التصنيف 
س11 ماذا أشاع الروس وبعض الباحثين العرب عن أدب الرحلات عند العرب ؟

- أشاعوا أن معظم ما كتبه العرب من أدب الرحلات كان جغرافياً 
س12 : ماذا يجب على كل من يتعرض بالدراسة لأدب الرحلات ؟

يجب عليه :
1- تحديد رؤية الكاتب الرحالة
2- تحديد ما كان يستوقظه ويلفت نظره فيتوقف عنده طويلاً 
3- تحديد موقف الكاتب الرحالة من الطبقات الاجتماعية ومن الناس العاديين 
4- بيان عنصر الصدق فى الرحلة ، ودور الخيال فيها
5- تحليل لبيان دور كاتب الرحلة أو مدونها ، واستخلاص خصائص أسلوبه 
س13 : ما الذى يستوقف الكاتب الرحالة ؟

1- البعض منهم كانت تشغله المعالم الحضارية كالآثار والمعابد والمتاحف والمساجد والكنائس والأماكن التاريخية ، فيصفها وصفاًُ مطولاً 
2- البعض كان همه الأوحد هو وصف الأماكن من حيث موقعها الجغرافى وما تتسم به وفيم تتشابه ، وفيم تختلف ، وتأثير العوامل الطبيعية فيها 
3- هناك من كان يستهدف الاتصال بالسلطان أو الحاكم
4- هناك من يستهدف ويحرص على لقاء العلماء 

س14 : ما دور مدون الرحلة أو راويها ؟
- صاحب الرحلة فى أحيان كثيرة لم يكن يقوم بكتابتها بنفسه ، بل كان أحياناً يمليها وأحياناً يرويها لمن يقوم بإملائها ، وفى الحالين هناك كاتب للرحلة ليس هو صاحبها ومن أمثلة ذلك ما فعله السلطان أبو عنان سلطان فاس حين وفر لابن بطوطة محرراً أدبياً تسمى " ابن جزى " ليقوم بتدوين رحلته وكان كاتب الرحلة كثيراً ما يتحكم فيه بأسلوبه الخاص
- كيف يمكن تحديد دور الراوى وخصائص أسلوبه ؟
- - لمن نتمكن من ذلك إلا بدراسة نقدية مقارنة لكتابات كل من القائم بالرحلة ومدونها فى ميادين أخرى

س15 : تحدث عن البناء الفنى للرحلة ؟
- لكل رحلة بداية ونهاية ، علينا أن ندرك كيف جاءت البداية وكيف وفق الكاتب إلى النهاية 
س16 : ما أنواع النهاية فى أدب الرحلات ؟
1- هناك نهاية فنية 
2- هناك نهاية تقليدية حكمها عنصر الزمن 


( سؤال امتحان )

س17 : " إن البحث فى كل رحلة على حدة يتيح لنا فرصة اسكناه كل عمل ، وجلاء ما
يتميز به ، وما أضافه ، كما يسمح بالمقارنة بين الأعمال المختلفة ، بل إنه يكشف عن
الاتجاهات المتباينة لأدب الرحلات "

أ‌- ما مرادف ( استكناه – متباينة -) وما مضاد ( جلاء )؟
ب‌- ما الفائدة المرجوة من بحث كل رحلة على حدة ؟
جـ- ما الاتجاهات المختلفة التى سلكها أدب الرحلات ؟
د- بم يخرج من يقرأ كتابات الكتاب المعاصرين فى الرحلات ؟
هـ- ماذا يجب على كل من يتعرض بالدراسة لأدب الرحلات

      

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More